عالمكي الخاص
اهلا وسهلا بيكي عزيزتي الزائرة في احلى منتدى

منتدى عالمك الخاص

تمتعي معنا باحلى المواضيع الجديدة والشيقة

اذا كنتي زائرة فسجلي معنا واستمتعي

واذا كنت عضوة فتفضلي بالدخول


عالمكي الخاص

اهلا و سهلا بكم في منتديات عالمك الخاص
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  رواية (صـ,ـدفـ,ـةجـ,ـمـ,ـعـ,ـتـ,ـنـ,ـآ)
الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 13:17 من طرف زهرة الجبل

»  --- " ثمـرات الصبـر " ---
الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 12:52 من طرف زهرة الجبل

»  --- " ثمــار التـوكـل " ---
الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 12:50 من طرف زهرة الجبل

»  لاتيأس وان طال البلاء
الإثنين 8 ديسمبر 2014 - 13:32 من طرف زهرة الجبل

» hàhahiiiiiiiiii
الخميس 11 سبتمبر 2014 - 10:34 من طرف زهرة الجبل

» طريقة استخدام حنة ندى ماس
الخميس 11 سبتمبر 2014 - 10:28 من طرف زهرة الجبل

» ثورة التنحيف من ندى ماس مع دريم ماس قاهر الدهون في ايام قلائل (2)
الخميس 11 سبتمبر 2014 - 10:20 من طرف زهرة الجبل

» مطلوب مندووووبات لشركة ندى ماس في جميع الدول العربيه وبعموووله كبيرره
الخميس 11 سبتمبر 2014 - 10:15 من طرف زهرة الجبل

» الأن استمتعى بمؤخرة ممتلئة وارداف جذابةمع لمسة انوثة ماس
السبت 28 يونيو 2014 - 16:17 من طرف بوكه مانشى

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
maissa
 
زهرة الجبل
 
MÏmá Bũrñïñg Heárt RǾçk
 
ايمان اسماء
 
محبة إيميلي
 
ŘĂŇĨā'ŴĩŤ ฮ
 
princessa
 
ŘỎFÀıďª bỰτtәЃ∫lŷ
 
عاشقة الصمت
 
hanine
 

شاطر | 
 

  رواية (صـ,ـدفـ,ـةجـ,ـمـ,ـعـ,ـتـ,ـنـ,ـآ)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة الجبل
مشرفة || ~
avatar

عدد المساهمات : 1552
نقاط : 2653
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: رواية (صـ,ـدفـ,ـةجـ,ـمـ,ـعـ,ـتـ,ـنـ,ـآ)   الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 13:17

الحياة الحياة لا يمكن وصفها بكلمة معينة لان كل شخص طريقة يعيش فيها هذه الحياة

يتعلم ويدرك اشياء ما كان يعلمها

تصدافنا الخيبات والامل الحزن والسعادة

الكذب والصدق المواجهة والفرار الجنون والهدوء الكره والحب

الكره والحب

واذا بصوت التلفون يقطع حبل افكارها وهي تكتب الخاطرة هناء تردوتجيب

هناء: سلام املي

امل: هنؤتي كيف الحال

هناء :بخير الحمد لله

امل :هلا اتيتي لعندي انا مللت البقاء لوحدي

هناء:هذا السبب فقط ههه هيا قوليها امل تنازلي ولو لمرة

امل: هيا تعالي

هناء: امممممم سوف افكر انا عندي امور كثيرة لافعلها

امل: حسنا حسنا انا اشتقت اليك يا صديقتي المجنونة

هناء: ههههههههههههه جيد حسنا ساتي يا امولتي

امل : انا في انتظارك

دق دق دق

امل : وليد هيا افتح الباب

وليد: ماذا هل تظنين انني البواب لافتح

امل: اووووووووف

وليد فتح الباب

هناء (تبحث عن هاتفهافي الحقيبة لتتصل على امل لتفتح وتقول) : يا ساذجة لماذا تاخرت كل هذا الوقت

وليد (نظر اليها بطرف عين وقال بسخرية ): احم احم يا انسة هل تريدين ان اقف عند الباب وانتظرك وافرش لك السجادة الحمراء والورود؟

هناء: عفوا لم اقصد ظننت انك...(وانتبهت الى جاذبيته وجمله هو ذات جسم مشدود راضي كان لابس سروال وقميص والساعة رولكس في يده ورائحة العطر تفوح منه وتقاسيم شعره التي هي على الموضة اما عيناه البنيتان لا وصف لهما وتذكرت انه ليس عليها الاعتذار فهي الفتاة التي لا تنازل لشاب وقح مثله واكملت بصوت حاد:

ليس من الجيد جعل الضيوف ينتظرون

هنا وليد : لاحظ كيف اتسعت عيناها وهو اعجب بعينيها الخضرواتين و شعرها ياخذ به الريح وتبعد خصلات شعرها الناعمةولكن في نفس الوقت اعتبر كلامها اهانة

وقال:اداب الضيوف ليس مع الضيوف الوقحين واكمل عطلتني عن موعدي وازاحها من طريقه وذهب

هناء : ياللوقاحة

ودخلت

امل: الم يفتح لك وليد الباب ؟ لما كل هذا التاخر:؟

هناء بغضب: تقصدين اخاك القليل الادب؟

امل : ماذا فعل؟

هناء: لا عليك

عند وليد

وليد: اهلا حبيبتي كيف حالك؟

حنان: بخير برؤيتك يا حبيبي

وليد: هل اشتقت الي ؟

حنان: اكيد وهل هذا يحتاج سؤال؟

وليد: اين تريدين الذهاب ؟

حنان : الى اي مكان المهم ان تكون معي فيه

عند هناء و امل

(هناء ترى صور البوم العائلة

وريم بجانبها)

واذا بها ترى صورة وليد وقالت في نفسها هذا المغرور الوقح واغلقت الالبوم

انتبهت عليها امل)

امل: مابك؟

هناء:ولاشيء رأيت صورة لا ينبغي ان اراها

امل : اها صورة اخي وليد هلا اخبرتني ماذا جرى

هناء: ليس هناك داعي

امل : هيا هناء هيا

هناء : حسنا حسنا

وبدئت تسرد عليها

امل: هذا اخي مغرور هكذا

هناء: مغرور ووقح

امل : لكن هذا الشيء يجدر به فهو جذاب

هناء: جذاب لكن مغرور

امل: اها انا ذاهبة للمطبخ هل احضر لك معي شيء؟

هناء: احضري الثلاجة وتعالي

امل: هههههههههههه لا سوف اجلب المطبخ واتي

هناء: نعم فكرة افضل ههههههههه

امل : ههههههههههههه مجنونة

امل ذهبت

هناء اعادت فتح الالبوم بعد تردد وبدئت تنظر لى تفاصيل وجه وليد وعضلاته

وتقول في نفسها(كم هوجذاب صحيح كما قالت امل يناسبه الغرور)
امل تتكلم من المطبخ : هناء تعالي جهزتلنا سندويش
هناء:اتيه(هناء نزعت صورة وليد ووضعتها في حقيبتهاوذهبت)
امل: اممممممممم كلي افضل سندويش من تحت يد افضل طباخة امل
هناء: انت تظنين انه بقيامك بعض السندويش اصبحت طباخة هههههههه وافضل ايضا ههههههههه
امل: اها اذا لما تاكلين اعطيني اياه
هناء : امزح معك يا افضل طباخه ههههههههههه
امل: واخيرا اعترفتي
هناء: فقط لانني جائعة
امل: كم انتي ساذجة
؟: السذاجة ليست منك انما على من ترهقين نفسك باءضافهتم
امل: وليد؟
هناء: اها كلام متوقع من مغرور وسطحي
وليد: انت لا تستفزيني والا سوف ترين مالا يحمد عقباه
هناء: ههه هيا تجرأ اريني ماذا لديك
(وليد يريد ضرب هناء ويرفع يده لكنه يضرب الطاولة التي بجانب هناء )
امل: وليد انت في عقلك


وليد(تذكر انه لا يجوز ان يثبث قوته امام فتاة
هناء مصدومة وفي نفس الوقت تبكي
وتنزل دموعها
امل: هناء ارجوك ان تردي هل انت بخير؟
وليد: لا ينقصنا تمثيل يكفينا دراما بالتلفاز
هناء تنظر الى عيون وليد وتقول: مثل ما قال وليد لا ينقصكم تمثيل انا ذاهبة
ونظرت مطولا له واضافت قائلة : انتظر ما ستراه من هته الممثلة يوما ما
وذهبت
امل تلحق بهناء
امل : هناء ارجوك ان تبقي
هناء : ليس هناك من داعي لبقائي
امل : هناء انا ....
هناء: لا تقلقي ما جرى اليوم لن يؤثر على علاقتنا
وذهبت
لم تدري كيف اوصلتها رجلاها للبيت ولكنها كانت تريد ان تبقى لوحدها
هناء في نفسها
(لازلت تجرح قلبي اكثر من السابق لما انتي قاس لهته الدرجة لم ادرك يوما ان الصدفة ستجمعني بك لاعيش نفس المعاناة معاناتي التي كانت من 3 سنين لأعرف انك اخ صديقتي المقربة
لاعرف انك اخاها الذي حطم قلبي
احببتك فخذلتني افهكذا تعاقبني؟ ابهته القسوة انت؟

التفاصيل
هناء تعرف وليد منذ سنتين في الثانوية احبته بصدق دون ان يعرف
بينها وين نفسها ولكنها سعت جيدا لنسيانه بعدما عرفت عن علاقاته
وتعرف امل الان لانهم في نفس القسم هته السنة واتشفت مؤخرا انه اخوها
وليد لا يدرس في الثانوية لكنه اتى ذات مرة وجرى التالي:
هناء ذاهبة للادارة
وتنتظر المدير
واذا بالباب يفتح
ويخرج الشاب الذي حطم قلبها
المدير : اهلا هناء كيف الحال
هناء : بخير
وهنا انتبهت هناء الى وليدواعجبت به
ولكنها حاولت عدم المبالاة
وليد:مرحبا
هناء : مرحبا
وادهش وليد برقة صوتها ولون عينيها الخضراء وبياضها الناصع وشعرها الحرير وطريقة لبسها المميزة ولباقتها في الكلام
هناء: اردت ان اعطيك هته الاوراق التي هي من الاستاذ..... يريد ان تطلع عليها لموافقتك على الحفلة وتنظيمها
المدير: اها ساراها
هناء : شكرا
وليد: فرصة سعيدة
هناء اها طبعا
وذهبت
المدير : هل اعجبتك اذا كان الامر هكذا اخطبها
وليد: انا
المدير : هناء بنت مؤدبة ورائعه وجميلةوان شاء الله في المستقبل ساخطبها لابني
وليد: انا ذاهب واذا احتجت لشيء اتصل بي او اتي الى الشركة
المدير: طبعا
وليد نزل واذا بالدرج يرى هناء
وليد: انسة امل ممكن لحظة؟
هناء تلتفت لترى المتحدث
هناء: اها تكلم
وليد ممكن رقم تلفونك
هناء: والسبب؟
وليد :انا بحاجة حد يساعدني ويفهمني وياليتك تكوني انتي
هناء : لكن
وليد: ارجوك ماتخيبيلي املي
هناء : حسنا تفضل07.............
وليد : انتظري اتصالي
هناء : حسنا بالتوفيق
هناء صلت وقرأت الورد اليومي
و جلست وهي تنتظر ان يرن الهاف على احر من الجمر
فمضت ساعات وساعت تنتظر واحست بصعوبة الانتظار


واذا بالهاتف يرن
هناء:صامته
...: الو
هناء: من معي
...: انا وليد
هناء : من ؟ وليد؟
هنا وليد قال في نفسه ( هل تتلاعب هته مابها)
واصلت هناء قائلة: اانت الشخص الذي طلبت مساعدتي اليوم ورقم تلفوني؟
وليد (في نفسه اها لابد انني لم اقل لها اسمي)وقال: نعم انا وليد
هناء: اها كيف حالك؟
وليد: بخير بسماع صوتك
(هناء هنا خجلت واستغربت من كلامه لكنها في نفس الوقت شعرت بنوع من الراحة تجاه كلامه)
هناء:.....
وليد: مابك؟ هل قلت شيء خاطأ
هناء: لا ولكن....
وليد :ماذا؟
هناء : شعرت بالغرابة
وليد:والسبب ؟
هناء: السبب انني لست متعودة ان اكلام الشباب في الهاتف اولا وثانيا انني ....
وليد :وثانيا....ماذا ؟ اكملي
هناء : لا عليك
وليد: الموضوع انني معجب باحدى صديقاتك
هناء( شعرت وكانه تحطمت صورته بنظرها ذلك الشاب الذي تنظره اليه على انه قوي شجاع وصادق يسعى لمصادقة صديقتها)
وليد: الو
هناء: اها نعم انا معك
وليد ظننت انه انقطع الاتصال
هناء : لا انا معك اكمل
وليد: اريد ان تعرف انني احبها ومعجب بها
هناء: والمطلوب
وليد: اريد ان تجمعينني بها
هناء : ساحاول
وليد : اشكرك لن انسى صنيعك هذا
هناء : لا عليك ولكن كيف تريد ان اساعدك هلا وضحت
وليد : دعيني اكلمك عنها
هناء : تفضل
وليد: التقيتها صدفة وما اجمل تلك الصدفة ليست مبالغة
انما حقيقة اعجبت بعينيها ادبها اخلاقها ثم جمالها رقة صوتها لا يوصف
لا يمكنني وصفها فانا احس وكانني العب مع الكلمات واجري ورائها لتصف محبوبتي ونقاء قلبها هههههه
هناء:هههههههههه ياللروعة ماهذا الحب
وليد: هذا مافي قلبي
هناء: ممكن سؤال؟
وليد: طبعا
هناء : لما اخترتني بالذات لاكلمها بالذات
وليد: امممم السبب معقدنوعا ما ....
هناء: معقد؟
وليد : لانك ببساطةتشبهينها الى حدما
هناء:اشبهها؟
وليد؟ نعم والفرق انني احبها كحبيبة قلبي
هناء: اها
وليد: هلا ساعدتني في فكرة لامعة لاخبرها بما في قلبي؟
هناء : امممم سافكر ....دعني افكر
وليد: ايحتاج كل هذا التفكير؟
هناء : طبعا اذا كان سهلا لما طلبت مساعدتي
وليد: اعذريني فمن كثرة حبي لها نسيت طريقة التفكير
هناء : ههههههههه الله يعينها هته المسكينة
وليد: هههههههههه
هناء: ساتصل بكغذا واخبرك بطريقة ما
وليد : حسنا لكن لا تطيلي الاتصال
هناء : حسنا
وليد : مع السلامة
هناء : مع السلامة
هناء شعرت بشيء في قلبها لم تدري ماهو لكنها شعرت بحاجتها للكتابة للكتابة اكثر من اي وقت مضى
احترق كالشمعة التي تنير للناس وتحرق نفسها
ماذا اصاب قلبي لما هذا الحزن ؟ ايا قلبي مابك؟ لست مرتاح؟
وماذا تعمي هته الدموع التي انهمرت كالامطار
وتتكأ على السرير لتبكي وتتذكر ماقاله وليدعن تلك الفتاة وتسئل نفسها لما انا متضايقة؟
واذا بهاتفها يرن
هناء: الو
وليد: الو
هناء: هل هناك شيء؟
وليد: كل مافي الامر انني اشتقت لمحبوبتي ولم استطع ان اتمالك نفسي عن البوح
هناء: الله يحفظها لك
وليد: امين
وليد: مابه صوتك هل هناك شيء؟
هناء :لاء
وقطعت الاتصال
وليد تفاجأ
هناء عانقت مخذتها وبدئت تبكي وتبكي وتبكي
الى ان نامت
في الصباح
ذهبت هناء الى الثانوية
واذا بها ترى وليد ينتظر
وليد : سلام
هناء احست بحزن لانها ستظطر الى سماع ما لاتريد
هناء : سلام كيف الحال:
وليد: بخير وانت
هناء: بخير الحمد لله
وليد: الحمد لله
هناء: انا وجدت لك طريقة لتكلمها وتفصح عن حبك
وليد: جيد
هناء: اممممم طريقة سهلة قولي عن اسمها وانا سوف اناديها واترككم تكلمان بعضكما البعض
وليد: فكرة رائعة
تعال على الساعة12


وليد : حسنا
هناء : اتت وليد تعال
وليد : نعم
هناء : اخبرني عن اسمها
وليد: اسمها حبيبة قلبي
هناء: ههههه حسنا سانادي واقول حبيبة قلبه وستاتي
وليد: اتعرفين شيئا انها هنا
هناء: هنا؟ ولكن لا احد هنا
وليد انها هناواخبرتها ان تاتي
هناء : اها ساذهب حظا موفقا
وليد: هنااااء
هناء: نعم
اريدان اعرفك عليها
هناء احستوكانوليد يقتلها بكلامه
هناء: اسفة انا مشغولة مرة اخرة
وليد : هيا
هناء : حسنا
وليد انظر اليها
هناء: اين هي؟
وليد اخذ مرأة واراها لهناء
هناء لم تدرك احست بانها المقصودة ولكنها خافت ان توهم نفسها بما لا يحمد عقباه
هناء: لم افهم
وليد: انت هي حبيبتي قلبي
هناء : انا؟
وليد: نعم
هناء قررت الذهاب لم تستطع تمالك نفسها ولكن وليداوقفها
وليد: هل تحبينني؟
هناء ساكته
وليد: اذا لا تحبينني؟
هناء ساكته
وليد: اذا تكرهينني
هناء:استجمعت قواها وقالت : انا اموت لاجلك وذهبت مسرعة
وليد : مجنونة واضاف قائلا وانا مجنونة بك اكثر
وصلت للبيت
تمددت على السرير ولكنها لم تتمالك نفسها من الفرحة فبدئت
تقفزوتقفز
نعم انه يحبني وانا اعشقه اعشقه
ذهبت الى المطبخ بدئت تعانق امها
امي انا فرحانة انا فرحانة
الام:خير ان شاء الله اها جايبه علامات عالية
هناء: بفرح شيئا افضل
الام: ماهو
هناء : سر بيني وبين نفسي
الام : السر تريدين ان تشاركين الفرحة بهولا تريدين اخباري به هههههههه ياله من سر
هناء : ههههههه
صعدت لغرفتها
وامسكت قلمها بكل ثقة وكتبت
انه يحبني وما اجمل حبه لي
نظراته لي وبريق عيناه حين يحدثني
واشتياق له ووصفه المبالغ لي
احبك اعشقك واموت لاجلك
فتحت حسابها على الفيس بوك
وذهبت وكتبت اجمل الخواطر تصفحت كل صفحات الحب والعشق
وخاصمت كل فتاة تكلمت انه الرجاال متشابهون
وختمت خروجها بدعاء ان يكتبها الله لها
وصلتها رسالة
عزيزتي كيف حالك؟اشتقت لك
انتظريني الليلة
اتصل وليد

وليد:الو

هناء: مرحبا

وليد: كيف حال حبيبه قلبي

هناء : بخير وانت؟

وليد: انا لست بخير

هناء: مابك هل انت مريض هل يوجد شيء

وليد : لاء كل مافي الامر حبيبه قلبي لم تناديني بحبيبي

هناء خجلتوبقيت ساكته

وليد: ماذا هناك

هناء: لا شيء

وليد:اذا ماعترفين رح اعلمك ح ب ي ب ي

هناء:حسنا حبيبي

وليد : ياعمري

هناء: وليد عندي طلب

وليد: اتفضلي اعطيكي عيناي

هناء: ارجوك يا وليد قد سمعت الكثير من الفتيات ان الرجال متشابهون وانهمخائنون ولكنني اثق بك فلا تخيب املي انت حبي الاول والاخير فارجوك لا تخذلني

(هناء تبكي) ارجوك لاتخذلني لن اقدر على ذالك ابدا

وليد: يكفي يا حياتي انا لناخذلك ابدا ثقي بي

هناء لازالت تبكي

وليد: ياعمري لا تبكي دموعك غالية

هناء : حسنا

وانقضى ذالك اليوم على خيرومرت الاياموالاسابيع والشهور
وذات يوم وليد لم يتصل

هناء تقلقت وليد يتصل بي تقريبا في كل وقت

مسكت الهاتف بدأت ترن وترن

هناء: مابه لم يجعلني يوما ما اقلق عليه بهذا الشكل

حنان: اها الم اقل لك ان الرجال متشابهون وعندما يملون منك يذهبون

هناء: كيف تتجرئين وتتكلمين عن وليد بهته الطريقة

وذات مرة اتصلت حنان قالت لها:هناء

هناء: نعم

حنان: تعالي انا شفت وليد تعالي الى المكان........

هناء اتت

واقتربت بخطوات سريعة واذا بها ترى وليد يمسك بيد فتاة ويقدم لها الورد

حنان: السلام

هناء مصدومة(فالفتاة هي حنان)

حنان: كيف حالك هناء

وليد: السلام هناء

هناء اغمي عليها واذا هي موجودة بالمستشفى

هناء تستيقظ

وترى بجانبها حنان

هناء تبكي وتذكرت لموقف

حنان: هناء اسكتي لا تبكي

وعانقت هناء حنان بشدة

وقالت: لا اعرف لولاك انتي لما عرفت حقيقة وليد

اشكرك لانك جعلتني اعرف خيانته البشعه

واذا بهناء تحس بحنان تبتعد

وتقول: هناء انا لم اكن امثل لاجلك صحيح انك صديقتي لكنني احب وليد

هنا نزل الخبر على هناء كالصاعقة

واذا هناء تضرب حنان : يا خائنة اذهبي لا تريني وجهك اذهبي يا غذارة

هنا اتى الطبيب واعطى هناء مسكن لتنام

وهدئت حتى نامت

اتت عائلة هناء

وتحدتث مع الدكتور وقال لهم بانه حالتها صعبة وتحتاج الى دكتور نفسي

استيقظت هناء

وكانت شبه ميته

اهلها استقبلوها برحابة دون سؤالها عن السبب بسبب تعاليم الدكتور وتحذيراته

حبيبتي كيف حالك

هناء: اريد الذهاب للبيت

العائلة صمتت

وتكلمت الام : يقول الطبيب ان البقاء لك افضل

هناء : نزلت من سرير المستشفى ونزعت انابيب التي بيدها

وهنا اشار الطبيب لهم بان يتركوها لحالها

وعلى راحتها
ذهبت الى غرفتها
انسدحت على سريرها تذكرت
الاسوارة التي اعطاها لها تذكرت
كلامه لها بانه لن يخذلها
تطكرت ذالك الاشتياق
مسكت قلمها لتكتب لكن غلبتها دموعها
فعجزت عن الكتابة
ولكنها تمالكت نفسها وشعرت بحاجة ملحة لانتكتب
وكتبت اين ذالك الرجل الذي احببته
ذالك الرجل الذي اتصل مشتاقا لي
الذي قال اشياء وياليته لم يقلها
قال احبك ولم يكن يعنيها
ليتني لماعرفك
استيقظت في الصباخح رغم عدم رغبتها في الذهاب ذهبت
ولكن حصل شيء زاد معاناتها رؤية وليد مع حنان
لكنها تجاهلتهم
وليد:سلام
هناء تنظر الي بنص عين وتمشي
ولكنها يوقفها صوت حنان:حبيبي لا تتعب نفسك فمكالمة الجدران
واكل وليد: معك حق حبيبه قلبي
(هناء شعرت وكأنها تحترق بالذات لما قال وليد تلك الكلمة التي كان يقولها لها )
ولكنها استدارت بكل قوة وقالت: عفوا ليس منعادتي ان اكلم الغرباء
ونادت قائلة : سميير انتظرني ومسكت بيده وهي تمازحه
قالت: اممم سمير شكلك اليوم كيوت
ودخلت الثانوية
وليد . حبيبتي انهضي انتي نايمه بالصف؟
هناء .: وليد؟
وليد:حياتي وعمري انت
هناء : يعني كل هذا حلم؟ حبك لحنان كله حلم حتى خيانتك حلم؟
وليد :انا احب حنان؟ تمزحين؟
هناء : الحمد لله انه حلم
تررررن صوت الجرس
استفاقت واذا بها تعيش نفس الواقع الاليم
بكت بحرارة
وقررت الذهاب للبيت
واذا بالعائلة تستقبلها
سلام ابنتي كيف حالك
واباها: كيف حال بنتي العزيزة
الاخ : اهلا
ولكنها صعدت للغرفة دون رد
وذهبت فتحت الفيس بوك وكتبت
ارئيتم ذالك الرجل الذي يوما ما دخلت ادافع عنه
حطمني
خان ثقتي
وواصلت الكتابة
الى الرجل الذي مات في نظري
ونزل مستواه كما تنزل الدمعة من العين

ما اشذ الخذلان الذي سببته لقلبي
خنتني وخنت حبي
قلت انك لن تخذلني ولكنك قتلتني
دمرتني وذبحتني
همساتك كلامك نظراتك
كلها نسيتها
حبي عشقي اشتياقي
كله تركته واعطيته لاخرى
ظننت انني مختلفة ولكنني كنت بالنسبة لك كالبقية
ماهذا القلب الذي لك
ماهته القسوة التي تملكها
اكرهك اكرهك بشدةاكرررررررررهك
تصرخ بصوت عالي
اتت الام
فبدئت هناء بالبكاء
امي ارجوك اريد الرحيل من هنا
لا اريد البقاء اريد الذهاب
يؤلمني قلبي كثيرا
(هنا ام هناء بدئت تعانق هناء )
لقدخانني حطم قلبي
امي ارجوك لا اريد البقاء
لا اريد البقاء
اغمي عليها
و لكن بعدمدة صحت وجدت امها بجانبها
اعطتها كأس عصير
هناء لم ترد
ولكن امها اصرت وقالت ؟اذا اردت الذهاب من هنا اشربي
شربت
وقالت الام حدث ابيك وغذا سينقل اوراقك الى حيث تسكن جدتك
ظننتك صديقة
تشاركني همومي افراحي واحزاني
ويالك من صديقة
شاركتني حتى في حبيبي
لم تكتفي بل مسكت يده امام عيني
خططتي لقتلي
واتيتي وعانقتني
رميت كلماتك كلسهام على قلبي
قلت انهم متشابهون
فاي اختلاف ترينه فيه الان
ولكن تذكري ستبكين يوما لا محال
جعلت قلبي ينزف باسلوب مقيت
وانتم تعرفون ان جرح القلوب شيء مميت
اما انتي الذي كان الروح الوجدان
خيبت املي ونسيت الذي كان
طعنت ظهريدون شفقة وبكل استهزاء
نسيت اشتياقي وزدت عنائي
بدلت حبي وحولته الى كره
اكرهك وانت حتى لا تستحق وقتي في ان اكرهك
سانساك فتذكر كلامي
فانا انثى تابى الاستسلام


بعدما عرفتم قصة وليد وهناء
نعود الى ما كنا
هناء فتحت بااب الشرفة
وبدئت تنظر الى القمر
وتقول في نفسها
ليتني استطيع نسيانك ليتني
واذا بهاتفها يرن
هناء تنهدت بقوة وقالت ؟ الو
امير: مرحبا يا حياتي
هناء: مرحبا كيف حالك
امير:مشتاق لك فقط
هناء : حبيبي انا اليوم تعبت كثيرا واريد النوم
امير: افعلي الذي يريحك
وداعا حبيبتي


هناء :وداعا
ضمت رجليها وتنفست بقوة
توجهت الى حقيبتها
واحضرت صورة وليد
وجلست تنظر بكل عتاب ولوم
نظرت في كل تفصيل فيه

نظرت الى عيناه التي كان ينظظر اليها بهما بكل حب مزيف

وكيف نظر اليهما بكل كره وحقد

نظرة الى شعره انفه وجهه يده

كل شيء

نزلت من خذها دمعة محرقة

ولكنها

وقفت ومسحت دموعها

ارادت ان تواسي روحها المهجورة

وقلبها المكسور ف

نزلت الى المطبخ

احضرت كوب قهوة ساخن لها وارتشفت منه

ومع كل رشفة تتذكر ذكرياته معها

فاستجمعت قواها

وذهبت وقررت احراق دفاتر اشعارها

مسكت الولاعة

لتحرق الدفاتر ولكنها لم تستطع

لكنها استجمعت قواها

واغمضت عينيها بشدة لتحرقه

تك تك

الولاعة لا تشتعل

رمت الولاعة

وذهبت الى السرير

في الصباح

دف دف دف

هناء : من ؟



الجدة: تاخرتي هيا انهضي

هناء :اووووووووووف

حسنا انا اتيه

نهضت بكل خمول غسلت وجهها

لبست ثوبها الاحمر رفعت شعرها

واخذت حقيبتها الصغيرة ووضعتها على جانب من جسمها

وذهبت مسرعة

هناء وجدت

الطلاب مطرودين ووجدت امير معهم

هناء : مرحبا

امير: اهلا كانك متاخرة اليوم؟

هناء: نعم

امير : المتنامي باكرا

هناء : ليس وقت اسئلتك الان دعنا ندخل

هناء دعنا نتسلل من الباب الخلفي

دخلوا ذهبت الى صفها

ووجدت ان الاستاذ لم ياتي بعد

هناء : الحمد لله كنت سانكشف

وفاء: اممممممم بنات بنات هل رايتم الاستاذ الجديد

نسرين: نعم شكله جميل جدا وجذاب

وفاء : هناء انتي المغرورة حتى ستعجبين به

هناء :أنا ؟ لا ينقصنا سوى ان اعشق استاذ

احم احم دخل الاستاذ

هناء : اهلا استاذ

استاذ : اهلا هناء واهلا بالجميع

وبدأ ت المحاضرةانقضت الساعة الاولى

والساعة الثانية

وقت الاستراحة خرجت

وجلست لحالها واذ بامل تاتي لعندها

امل : سلام هنوئتي انت جميلة اليوم

هناء: شكرا حبيبتي وانت ايضا

امل: لكن ليس بجمالك

هناء : شكرا حبيبتي

امل: امممم نسيت ان اقول لك شيء

هناء: ماذا؟

امل: بخصوص وليد انا اردت ان...

هناء تقاطعها: لا اريد ان اسمع

ودق الجرس

دخلوا جلست وهي سرحانه


واذا بيها ترى يد تاتي وتذهب

استفاقت من سرحانها

واذا بها ترى وليد امامها

وليد : يا انسة انتي بالصف ولستي بمقهى

او غرفتك

هناء: ومادخلك انت؟

وليد: ذهب وبعدمدة قصيرة رجع

وبيده ورقة بيضاء

هناء مستغربة

وليد ستعرفين من هذا التقرير

هناء: تقرير

نسرين تهمس لها: يا غبية هذا الاستاذ الجديد

هناء انصدمت

وليد: بانتظار اعتذارك

هناء : لن اعتذر

وليد هيا انتي مطرودة
هناء نظرت بحدة الى وليدوذهبت للادارة
لحق بيها وليد
المدير ماذا هناك؟
وليد: هته الغبية كانت سارحة في الصف
هناء: نعم ماكانت هته الغبية لتسرح لولا تاخره عن المحاضرة
وليد: من انت لتحاسبيني ؟
هناء: اها انت استاذ وانا تلميذتك لولا نحن التلاميذا لما انت موجد
المدير: اهدأو
وليد بغضب: تعبت من هذا النقاش الممل
هناء: حتى انا لا يسعدني ان اكلم جبان يهرب من الحقيقة
هنا وليد مسك قبضة يده بقوة و اكمل طريقه
المدير: الانسة هناء فضلا انا ساكلم وليد
ليس عليك سوى الاعتذار
هناء: ولما علي الاعتذار ما كان عليه ان يتاخر عن الصف
المدير حسننا اذهبي الى الصف
هناء: مستحيل
و ذهبت مسرعة لتخرج لكنها قررت استفزاز وليدوالدخول
هناء : سلام
وليد ساكت
هناءجلست
ولم تهتم لشرح وليد ولكنها بقيت مستغربة من وليدوسكوته
خرجت
وذهبت الى امل
هناء: عذرا انا بحاجة امل اعذرنني
هناء اخذت امل على جهة
امل: ماذا هناك؟
هناء : لما لم تخبريني الأ مر؟
امل: في اي امر؟
هناء : وليد
امل تفكر :واجابت اها نعم وليد استاذهنا
اردت اخبارك لكنك قلت انك لا تريدين ان تسمعي
هناء: اوووووووف من تصرفات اخوك الغبية
امل: ماذا ...
هناء ذهبت
واذا بامير يلحقها
امير: لحظة حبيبتي
هناء: نعمحياتي
امير : هل تريدين ان نذهب للقهوة
هناء: مزاجي لا يسمح لكن ساذهب لاجلك
امير: اها قتلتني بحبك وتفكيرك في
هناء : هههههههه لن هته المرة فقط
امير:هههههههه احبك
وذهبوا
جلسوا وجاء النادل واحضر طلباتهم
وبعدمدة اتى وليد ومعه حنان
وانتبه بانه هناء موجودة
هناء انتبهت عليهم وشعرت بالغضب ولكنها مثلت وكانها لم تراهما
وليد يقل لحنان , احبك انت كل حياتي
هنا هناء شعرت بالغضب اكثر
ولكنها ابتسمتولم تبالي
امير مد يده ومسك بيد هناء
وليد يراقب امير وهناء
واشتعل غيرة من حركة
امير
واصلت هناء وتمسكت بيد امير وتتابع ذالك نظرات منها لامير وقالت : لا داعي ان اقول نفس الكلام يكفي انك تفهم نظراتي

وليد انتبه على هناء تمسك بيد
ولكنه ثارت تا ئرثه و جاء و ضرب امير
امير نهض وضرب وليد لكمتان متواليتان
هناء متفاجئة
ووليد بقوة يضرب امير يواصل ضربه
هناء مصدومة ولكنها صاحت ابتعد عنه
وليد لم يبالي
هناء اتت بينهما وقالت : انت ماذا تفعل باي صفة تضربه
؟؟
كيف تتجرأ
؟وليد سكت
هناء : ها تكلم
وليد : بصفة انه انت تلميذتي
هناء: اها الا تذكرت انني تلميذتك عندما طردتني الصباح لم تفكر بذالك؟ عندما جرحتني وتركتني وخنتني مع هته (هنا هناء تؤشر على حنان° لم تفكر بي اطلاقا ولم يهمك امري والان يهمك لانني تلميذتك؟
ياللغباء انسان غبي وجواب اغبى
وذهبت وليدمسكها من ذراعها
هناء( بعيون شرسة يملؤها الكره ) : اتركني اياك ان تلمسني اياك
وليد تركها
ونظرت الى حنان وقالت: اهذا الذي تحبينه اانتي متاكدة من حبه ؟ يالك من غبية حقا
هناء ذهبت الى امير وساعدته على النهوض
هناء: هل انت بخير
امير : بخير
هناء : هيا نذهب
وذهبت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية (صـ,ـدفـ,ـةجـ,ـمـ,ـعـ,ـتـ,ـنـ,ـآ)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالمكي الخاص :: المنتديات العلمية والأدبية :: القصص والروايات-
انتقل الى: